إنتقال للمحتوى


ابحث في موقع الدرر



موقع معرفة الله
موقع ابو بكر الصديق رضي الله عنه
موقع السيده عائشه رضي الله عنها

Twitter FaceBook تسويق التحديثات الجديدة

رسائل محب صور عديدة فى التحايل على الزكاة من أفضل التطبيقات الرائعة والمفيدة للهواتف الذكية (اندرويد) مثل محقرات الذنوب يا كل ملتزم ويا كل ملتزمة احذروا ذنوب الخلوات .. مقطع مؤثر جداااا برامج التصميم برابط واحد داعمة للعربية تمبلر نصرة رسول الله
صورة

البيان فى اخذ الاجر على القران


1 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 الشيخ شعبان عفيفي

الشيخ شعبان عفيفي

    عضو فعال

  • المشرفين
  • 285 مشاركة

تاريخ المشاركة 14/11/2014 - 07:09 ه

البيان فى حكم اخذ العوض على تعليم القران

بسم الله والحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم اما بعد فقد اختلاف العلماء فى اخذ اجره على تعليم القران وكل فريق له ما يستدل به ونحاول فى هذه السطور القليله توضيح المساله  اما من اجاز اخذ الاجره فقد استدل  بما رواه الشيخان وغيرهما من حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم جاءته امرأة فقالت: يا رسول الله إني قد وهبت نفسي لك، فقامت قياماً طويلاً، فقام رجل فقال: يا رسول الله زوجنيها إن لم يكن لك بها حاجة؟ فقال صلى الله عليه وسلم: هل عندك من شيء تصدقها إياه؟ فقال: ما عندي إلا إزاري، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن أعطيتها إزارك جلست لا إزار لك، فالتمس شيئاً، فقال: ما أجد شيئاً، فقال: التمس ولو خاتماً من حديد، فالتمس فلم يجد شيئاً، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: هل معك من القرآن شيء؟ قال: نعم، سورة كذا وكذا يسميها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قد زوجتكما بما معك من القرآن. وفي رواية: قد ملكتكما بما معك من القرآن. فهذا الرجل أباح له النبي صلى الله عليه وسلم أن يجعل تعليمه بعض القرآن لهذه المرأة عوضاً عن صداقها، وهو صريح في أن العوض على تعليم القرآن جائز ويؤيد ذلك ما ثبت في بعض الروايات في صحيح مسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال: انطلق فقد زوجتكما فعلمها من القرآن. وفي رواية لأبي داود: علمها عشرين آية وهي امرأتك.

واجاب العلماء الذين لا يجيزون اخذ الاجره كما جاء فى كتاب مختصر اختلاف العلماء إِنَّمَا مَعْنَاهُ لأجل الْقُرْآن وَالْمهْر غَيره كَمَا تزوج أَبُو طَلْحَة أم سليم على إِسْلَامه  قلت وقصه زواج ام سليم مشهوره فام سليم لم تجعل الاسلام مهرا لها والا لكان اسلام ابو طلحه فاسدا انما تزوجته من اجل الاسلام   وايضا هذا الصحابى لم يجد حتى خاتم من حديد ولا يملك الا ما يستر عورته من ازار فيكون قد بلغ حد الضروره التى تبيح المحظور والله اعلم

 

 

واستدلوا ايضا بما رواه البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن نفراً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مروا بماء فيه لديغ أو سليم، فعرض لهم رجل من أهل الماء، فقال: هل فيكم من راق؟ إن في الماء رجلاً لديغاً أو سليماً، فانطلق رجل منهم فقرأ بفاتحة الكتاب على شاء فبرأ، فجاء بالشاء إلى أصحابه فكرهوا ذلك، وقالوا: أخذت على كتاب الله أجراً، حتى قدموا المدينة، فقالوا: يا رسول الله أخذ على كتاب الله أجراً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله. والحديث  وقالوا إن كان سببه هو الرقية، إلا أن اللفظ هنا عام، وقد نص العلماء على أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.قلت مع ان السبب واضخ وضوح الشمس فانابو سعيد الخدرى رضى الله عنه استعمل القران فى الطب واخذ الاجره عن الطب امر لا خلاف عليه ذلك لانه من اعمال الدنيا  

قال الشيخ الالبانى لا يجوز الاستدلال به دراية مع صحته رواية؛ لأن لهذا الحديث مناسبة جاءت مقرونة مع الرواية نفسها

ادله من قال بتحريم الاجره

1- ما رواه ابن ابى عاصم فى كتاب الاحاد والمثانى  برقم 2116 وابن ابى شيبه فى المصنف برقم 7742 عَنْ أَبِي رَاشِدٍ،   قَالَ: " كُنَّا مَعَ مُعَاوِيَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ   فِي مَنْزِلٍ يُقَالُ لَهُ مَسْكَنٌ فَلَمَّا أَذَّنَ الْمُؤَذِّنُ بِالْأَذَانِ الْأَوَّلِ أَرْسَلَ مُعَاوِيَةُ إِلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ شِبْلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَقَالَ: أَمَّا إِنَّكَ مِنْ قُدَمَاءِ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفُقَهَائِهِمْ فَإِذَا صَلَّيْتُ وَدَخَلْتُ فُسْطَاطِي فَقُمْ فِي النَّاسِ وَحَدِّثْهُمْ بِمَا سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَامَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: اقْرَءُوا الْقُرْآنَ وَاعْمَلُوا بِهِ، وَلَا تَجْفُوا عَنْهُ، وَلَا تَغْلُوا فِيهِ، وَلَا تَأْكُلُوا بِهِ، وَلَا تَسْتَكْبِرُوا  السلسله الصحيحه للالبانى برقم 260 وقول رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَا تَأْكُلُوا بِهِ واضح لا يحتاج الى تفسير وفيه النهى عن اتخاذا القران مهنه ياكل منها الانسان

2-ما رواه   ابن ماجة برقم 2158 حدثنا سهل بن أبي سهل حدثنا يحيى بن سعيد عن ثور بن يزيد حدثنا خالد بن معدان حدثني عبد الرحمن بن سلم عن عطية الكلاعي عن أبي بن كعب قال علمت رجلا القرآن فأهدى إلي قوسا فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن أخذتها أخذت قوسا من نار فرددتها.تحقيق الألباني:صحيح، الإرواء (1493)

3-   ما رواه ابو داوود فى سننه برقم 3416 فى باب كَسْبِ المُعلِّم واحمد فى مسند ه برقم 22818  واخرجه ابن ماجه برقم  (2158) من حديث أبي بن كعب. وجاء فى الجامع الصحيح للسنن والمسانيد   عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رضي الله عنه قَالَ: (" كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُشْغَلُ , فَإِذَا قَدِمَ رَجُلٌ مُهَاجِرٌ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم دَفَعَهُ إِلَى رَجُلٍ مِنَّا يُعَلِّمُهُ الْقُرْآنَ , فَدَفَعَ إِلَيَّ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلًا " , فَكَانَ مَعِي فِي الْبَيْتِ أُعَشِّيهِ عَشَاءَ أَهْلِ الْبَيْتِ , فَكُنْتُ أُقْرِئُهُ الْقُرْآنَ , فَانْصَرَفَ انْصِرَافَةً إِلَى أَهْلِهِ , فَرَأَى أَنَّ عَلَيْهِ حَقًّا , فَأَهْدَى إِلَيَّ قَوْسًا لَمْ أَرَ أَجْوَدَ مِنْهَا عُودًا , وَلَا أَحْسَنَ مِنْهَا عِطْفًا) (1) (فَقُلْتُ: لَيْسَتْ بِمَالٍ , وَأَرْمِي عَنْهَا فِي سَبِيلِ اللهِ - عز وجل - لَآتِيَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَلَأَسْأَلَنَّهُ , فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ , رَجُلٌ أَهْدَى إِلَيَّ قَوْسًا مِمَّنْ كُنْتُ أُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْقُرْآنَ , وَلَيْسَتْ بِمَالٍ , وَأَرْمِي عَنْهَا فِي سَبِيلِ اللهِ , فَمَا تَرَى فِيهَا؟ , قَالَ: " إِنْ كُنْتَ تُحِبُّ أَنْ تُطَوَّقَ طَوْقًا مِنْ نَارٍ فَاقْبَلْهَا  وفي رواية: " جَمْرَةٌ بَيْنَ كَتِفَيْكَ تَقَلَّدْتَهَا أَوْ تَعَلَّقْتَهَاوقال الشيخ شعيب الأرناؤوط:فى تعليقه على ابو داوود إسناده صحيح

واخرجه الالبانى فى الصحيحه برقم 256 اجاب البعض على هذا الحديث بان هذا الرجل كان من اصحاب الصفه وليس من المروءه اخذ الاجر منهم وهم فقراء قلت ومع ان هذا لم يثبت فى هذا الحديث فان سلمنا به نقول ان استدللاهم بقاعده العبره بعموم اللفظ لا بخصوص السبب تنطبق على هذا الحديث ايضا فيكون الوعد بالنار لمن اخذ الاجر ثابتا على كل من اخذ اجر على تعليم القران والله اعلم

 

 ومن هنا نرى ان هناك تعارضا ظاهريا بين الادله وعند وجود التعارض الظاهرى فان العلماء اتفقوا على الجمع بين الادله فان تعذر الجمع نلجا الى  الترجيح وللترجيح وجوه كثيره تصل الى مئه وجه لكن الجمع هنا بسيط وهو انه يجوز اخذ الاجر على استخدام القران فى العلاج والطب ولا يجوز الاجر فى تعليم وتحفيظ القران

وحتى نكون على ارض الواقع فان هذا الامر يشق على الكثير من الناس فليس كل الناس عنده هذه الهمه وايضا هناك من يقول لا اعرف صنعه لى اتقوت منها الا تعليم القران فما هو المخرج المخرج باذن الله ما اخرجه أخرجه ابن عساكر في " تاريخ دمشق والذهبى فى سير اعلام النبلاء  عن إسماعيل بن عبيد الله قال قال لي عبد الملك بن مروان يا إسماعيل علم ولدي فإني معطيك أو مثيبك قال إسماعيل يا أمير المؤمنين وكيف ذلك وحدثتني أم الدرداء عن أبي الدرداء أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال من أخذ على تعليم القرآن قوسا قلده الله قوسا من نار يوم القيامة قال عبد الملك يا إسماعيل إني لست أعطيك أو أثيبك على القرآن إنما أعطيك أو أثيبك على النحو

 .ولعل هذا هو المخرج لمن ليس له مهنه يجديها وهو ان يدخل مع تعليم القران امرا من امور الدنيا مثل اللغه او النحو   او الحساب ويعلم القران فى نفس الوقت فيكون ما ياخذه من اجر  على المواد الاخرى وليس القران  وذلك لخطوره المساله فانها ليست مكروهه انما هى حرام تورث صاحبها النار والله اعلم


تم تعديل هذه المشاركة بواسطة الشيخ شعبان عفيفي: 14/11/2014 - 08:52 ه

  • 0

#2 سحاب

سحاب

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • صورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرة
  • 733 مشاركة
  • الجنس:ذكر
  • الدولة:مصر

  • الوسام الأول

  • الوسام الثاني

  • الوسام الثالث

  • الوسام الرابع

تاريخ المشاركة 27/05/2017 - 06:24 ص

اللهم اكرمنا بالقران واجعله شاهدا لنا يار ب العالمين


  • 0

صورة




صورة


صورة




إضافة رد



  


0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين

عدد الزيارات :