إنتقال للمحتوى


ابحث في موقع الدرر



موقع معرفة الله
موقع ابو بكر الصديق رضي الله عنه
موقع السيده عائشه رضي الله عنها

Twitter FaceBook تسويق التحديثات الجديدة

رسائل محب صور عديدة فى التحايل على الزكاة من أفضل التطبيقات الرائعة والمفيدة للهواتف الذكية (اندرويد) مثل محقرات الذنوب يا كل ملتزم ويا كل ملتزمة احذروا ذنوب الخلوات .. مقطع مؤثر جداااا برامج التصميم برابط واحد داعمة للعربية تمبلر نصرة رسول الله
صورة

لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون


  • قم بتسجيل الدخول للرد
8 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 ذو الجناحين

ذو الجناحين

    عضو جديد

  • الأعضاء
  • صورة مصغرة
  • 22 مشاركة

تاريخ المشاركة 12/05/2008 - 08:29 ه

[وسط]بسم الله الرحمن الرحيم


لطالما قرأ الواحد منا كتاب الله بفضله سبحانه وتعالى، ولكننا نمر على الآيات المباركات دون تمحيص ولا تدبر ولا علم، وذلك بسبب العجلة في القراءة أو حتى (وللأسف الشديد) التنافس في عدد المرات التي يختم بها القرآن، وليس هذا ما أمرنا به. فالله تعالى يقول في الكتاب العزيز: (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا) النساء/82، فإذا كان هذا هو حال الكفرة الفجرة، فالأولى بنا أن نتدبر كتاب الله الذي بين أيدينا لنعي ما فيه بقدر ما يفتح الله علينا كي نكون على علم وإدراك. ويقول عز وجل (وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَِ) الأعراف/204، فالإستماع والإنصات ليس لتحصيل حاصل، إنما المتأمل في الأمر الإلهي ليتبين أنه يراد به التأمل والتفكر وإدارك ما أنزل الله تعالى من قول عظيم على قلب حبيبه صلى الله عليه وآله وسلم بقدر ما يفتح الله به علينا، ولا يكون ذلك بالقراءة العابرة، بل بالتدبر والتأمل والإبحار القلبي في كتاب الله تعالى. فاللهم أرزقنا تدبر كتابك وأفتح علينا من بركاتك وبركات حبيبك صلى الله عليه وآله وسلم وعلوم كتابك العزيز.

آية في كتاب الله تعالى لطالما مرت علينا في سورة الحجر الآية (72) حيث يقول سبحانه عز وجل (لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ)، فهل عرفنا كنز هذه الآية الكريمة؟ وهل علمنا معنى قوله تعالى (لَعَمْرُكَ) وما تعنيه وبمن نزلت؟ هذا ما سنسلط الضوء عليه في هذه السطور القليلة المباركة بإذن الله وتوفيقه، لنعي أي نبي عظيم شرفنا الله تعالى أن نكون له أمة، وأي نبي جليل خلقه الله تعالى وأكرمنا أن نكون أفراداً في أمته. إنه سيد الكائنات، وأعظم المخلوقات الذي صنعه ربه وأكرمنا بالإنتاسب إليه، صلى الله عليه وآله وسلم.

يقول القرطبي رحمه الله في تفسيره الآية المباركة: فيه ثلاث مسائل: الأولى: قال القاضي أبو بكر بن العربي: قال المفسرون بأجمعهم: أقسم الله تعالى ههنا بحياة محمد صلى الله عليه وسلم تشريفاً له، أن قومه من قريش في سكرتهم يعمهون وفي حيرتهم يترددون. قلت: وهكذا قال القاضي عياض: أجمع أهل التفسير في هذا أنه قسم من الله جل جلاله بمدة حياة محمد صلى الله عليه وسلم. وأصله ضم العين من العمر ولكنها فتحت لكثرة الاستعمال. ومعناه وبقائك يا محمد. وقيل وحياتك. وهذا نهاية التعظيم وغاية البر والتشريف. قال أبو الجوزاء: ما أقسم الله بحياة أحد غير محمد صلى الله عليه وسلم، لأنه أكرم البرية عنده. قال ابن العربي: (ما الذي يمنع أن يقسم الله سبحانه وتعالى بحياة لوط ويبلغ به من التشريف ما شاء، وكل ما يعطيه الله تعالى للوط من فضل يؤتي ضعيفه من شرف لمحمد صلى الله عليه وسلم، لأنه أكرم على الله منه، أو لا ترى أنه سبحانه أعطى إبراهيم الخلة وموسى التكليم وأعطى ذلك لمحمد، فإذا أقسم بحياة لوط فحياة محمد أرفع. ولا يخرج من كلام إلى كلام لم يجر له ذكر لغير ضرورة). قلت: ما قاله حسن، فإنه كان يكون قسمه سبحانه بحياة محمد صلى الله عليه وسلم كلاماً معترضاً في قصة لوط. قال القشيري أبو نصر عبد الرحيم بن عبد الكريم في تفسيره: ويحتمل أن يقال: يرجع ذلك إلى قوم لوط، أي كانوا في سكرتهم يعمهون. وقيل: لها وعظ لوط قومه وقال هؤلاء بناتي قالت الملائكة: يا لوط، (لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون) ولا يدرون ما يحل بهم صباحاً. فإن قيل: فقد أقسم تعالى بالتين والزيتون وطور سينين، فما في هذا؟ قيل له: ما من شيء أقسم الله به إلا وذلك دلالة على فضله على ما يدخل في عداده، فكذلك نبينا صلى الله عليه وسلم يجب أن يكون أفضل ممن هو في عداده. والعُمر والعَمر (بضم العين ويفتحها) لغنان ومعناهما واحد، إلا أنه لا يستعمل في القسم إلا بالفتح لكثرة الاستعمال. وتقول: عمَّرك الله، أي أسأل الله تعميرك. و(لعمرك) رفع بالابتداء وخبره محذوف. المعنى لعمرك مما أقسم به. الثانية: كره كثير من العلماء أن يقول الإنسان لعمري، لأن معناه وحياتي. قال إبراهيم النخعي: يكره للرجل أن يقول لعمري، لأنه حلف بحياة نفسه، وذلك من كلام ضعفة الرجال. ونحو هذا قال مالك: إن المستضعفين من الرجال والمؤنثين يقسمون بحياتك وعيشك، وليس من كلام أهل الذكران، وإن كان الله سبحانه أقسم به في هذه القصة، فذلك بيان لشرف المنزلة والرفعة لمكانه، فلا يحمل عليه سواه ولا يستعمل في غيره. وقال ابن حبيب: ينبغي أن يصرف (لعمرك) في الكلام لهذه الآية. وقال قتادة: هو من كلام العرب. قال ابن العربي: وبه أقول: لكن الشرع قد قطعه في الاستعمال ورد القسم إليه. قلت: القسم بـ(لعمرك ولعمري) ونحوه في أشعار العرب وفصيح كلامها كثير. قال النابغة: لعمري وما عمري علي بهين ... لقد نطقت بطلاً علي الأقارع. وقال آخر: لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى ... لك الطول المرخى وثنياه باليد. وقال آخر: أيها المنكح الثريا سهيلاً ... عمرك الله كيف يلتقيان. وقال آخر: إذا رضيت علي بنو قشير ... لعمر الله أعجبني رضاها. وقال بعض أهل المعاني: لا يجوز هذا، لأنه لا يقال لله عمر، وإنما هو تعالى أزلي. ذكره الزهراوي. الثالثة: قد مضى الكلام فيما يحلف به وما لا يجوز الحلف به في (المائدة). وذكرنا هناك قول أحمد بن حنبل فيمن أقسم بالنبي صلى الله عليه وسلم لزمته الكفارة. قال ابن خويزمنداد: من جوز الحلف بغير الله تعالى مما يجوز تعظيمه بحق من الحقوق فليس يقول إنما يمين تتعلق بها كفارة، إلا أنه من قصد الكذب كان ملوماً، لأنه في الباطن مستخف بما وجب عليه تعظيمه. قالوا: وقوله تعالى (لعمرك) أي وحياتك. وإذا أقسم الله تعالى بحياة نبيه فإنما أراد بيان التصريح لنا أنه يجوز لنا أن نحلف بحياته. وعلى مذهب مالك معنى قوله: (لعمرك)، و(والتين والزيتون) التين/1، و(والطور * وكتاب مسطور) الطور/1-2، و(والنجم إذا هوى) النجم/1، و(والشمس وضحاها) الشمس/1، و(لا أقسم بهذا البلد * وأنت حل بهذا البلد * ووالد وما ولد) البلد/1-3، كل هذا معناه: وخالق التين والزيتون، وبرب الكتاب المسطور، وبرب البلد الذي حللت به، وخالق عيشك وحياتك، وحق محمد، فاليمين والقسم حاصل به سبحانه لا بالمخلوق. قال ابن خويزمنداد: ومن جوز اليمين بغير الله تعالى تأول قوله صلى الله عليه وسلم: (للجبل عند الله أكرم من آبائكم الذين ماتوا في الجاهلية). ومالك حمل الحديث على ظاهره. قال ابن خويزمنداد: واستدل أيضاً من جوز ذلك بأن أيمان المسلمين جرت منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا أن يحلفوا بالنبي صلى الله عليه وسلم، حتى أن أهل المدينة إلى يومنا هذا إذا حاكم أحدهم صاحبه قال: احلف لي بحق ما حواه هذا القبر، وبحق ساكن هذا القبر، يعني النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك بالحرم والمشاعر العظام، والركن والمقام والمحراب وما يتلى فيه. انتهى كلام القرطبي رحمه الله.

ويقول ابن كثير رحمه الله في تفسيره: قال الله تعالى (لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون) يقول: وحياتك وعمرك وبقائك في الدنيا (إنهم لفي سكرتهم يعمهون)، رواه ابن جرير. وقال قتادة: (في سكرتهم) أي في ضلالتهم (يعمهون) أي يلعبون. وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما: (لعمرك) لعيشك (إنهم لفي سكرتهم يعمهون) قال: يترددون. انتهى كلام ابن كثير رحمه الله.

ويقول الطبري رحمه الله في تفسيره: وقوله: (لعمرك) يقول تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: وحياتك يا محمد, إن قومك من قريش (لفي سكرتهم يعمهون) يقول: لفي ضلالتهم وجهلهم يترددون. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك: حدثني المثنى, قال: ثنا مسلم بن إبراهيم, قال: ثنا سعيد بن زيد, قال: ثنا عمرو بن مالك, عن أبي الجوزاء, عن ابن عباس, قال: ما خلق الله وما ذرأ وما برأ نفساً أكرم على الله من محمد صلى الله عليه وسلم, وما سمعت الله أقسم بحياة أحد غيره, قال الله تعالى ذكره: (لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون). حدثنا الحسن بن محمد, قال: ثنا يعقوب بن إسحاق الحضرمي, قال: ثنا الحسن بن أبي جعفر, قال: ثنا عمرو بن مالك, عن أبي الجوزاء, عن ابن عباس, في قول الله: (لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون) قال: ما حلف الله تعالى بحياة أحد إلا بحياة محمد صلى الله عليه وسلم, قال: وحياتك يا محمد وعمرك وبقائك في الدنيا (إنهم لفي سكرتهم يعمهون). حدثنا بشر, قال: ثنا يزيد, قال: ثنا سعيد, عن قتادة, قوله: (لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون) وهي كلمة من كلام العرب; (لفي سكرتهم) أي في ضلالتهم, (يعمهون) أي يلعبون. حدثنا ابن وكيع, قال: ثنا أبي, عن سفيان, قال: سألت الأعمش, عن قوله: (لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون) قال: لفي غفلتهم يترددون. حدثنا محمد بن عبد الأعلى, قال: ثنا محمد بن ثور, عن معمر, عن قتادة: (في سكرتهم) قال: في ضلالتهم. (يعمهون)قال: يلعبون. حدثنا محمد بن عبد الأعلى, قال: ثنا محمد بن ثور, عن معمر, قال: قال مجاهد: (يعمهون) قال: يترددون. حدثني المثنى, قال: ثنا أبو صالح, قال: ثني معاوية, عن علي, عن ابن عباس, قوله: (لعمرك) يقول: لعيشك. (إنهم لفي سكرتهم يعمهون) قال: يتمادون. حدثني أبو السائب, قال: ثنا معاوية, عن الأعمش, عن إبراهيم, قال: كانوا يكرهون أن يقول الرجل: لعمري, يرونه كقوله: وحياتي. انتهى كلام الطبري رحمه الله.

ويقول البغوي رحمه الله في تفسيره: قال الله تعالى: (لعمرك) يا محمد، أي وحياتك، (إنهم لفي سكرتهم) حيرتهم وضلالتهم، (يعمهون) يترددون. قال قتادة: يلعبون. روي عن أبي الجوزاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ما خلق الله نفساً أكرم عليه من محمد صلى الله عليه وسلم، وما أقسم الله تعالى بحياة أحد إلا بحياته. انتهى كلام البغوي رحمه الله.

ويقول البيضاوي رحمه الله في تفسيره: (لعمرك) قسم بحياة المخاطب والمخاطب في هذا القسم هو النبي عليه الصلاة السلام، وقيل لوط عليه السلام، قالت الملائكة له ذلك، والتقدير لعمرك فسمي، وهو لغة في العمر يختص به القسم لإيثار الأخف فيه لأنه كثير الدور على ألسنتهم. (إنهم لفي سكرتهم) لفي غوايتهم أو شدة غلمتهم التي أزالت عقولهم وتمييزهم بين خطئهم والصواب الذي يشار به إليهم (يعمهون) يتحيرون فكيف يسمعون نصحك. وقيل الضمير لقريش والجملة اعتراض. انتهى كلام البيضاوي رحمه الله.

ويقول صاحب تفسير فتح القدير رحمه الله: (لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون) العَمر والعُمر بالفتح والضم واحد، لكنهم خصوا القسم بالمفتوح لإيثار الأخف فإنه كثير الدور على ألسنتهم، ذكر ذلك الزجاج. قال القاضي عياض: اتفق أهل التفسير في هذا أنه قسم من الله جل جلاله بمدة حياة محمد صلى الله عليه وسلم، وكذا حكى إجماع المفسرين على هذا المعنى أبو بكر بن العربي فقال: قال المفسرون بأجمعهم: أقسم الله تعالى ها هنا بحياة محمد صلى الله عليه وسلم تشريفاً له. قال ابن الجوزاء: ما أقسم الله سبحانه بحياة أحد غير محمد صلى الله عليه وسلم لأنه أكرم البرية عنده. قال ابن العربي: ما الذي يمتنع أن يقسم الله سبحانه بحياة لوط ويبلغ به من التشريف ما شاء، وكل ما يعطيه الله تعالى للوط من فضل يؤتي من ضعفه من شرف لمحمد صلى الله عليه وسلم لأنه أكرم على الله منه، أولا تراه سبحانه أعطى إبراهيم الخلة وموسى التكلم، وأعطى ذلك لمحمد صلى الله عليه وسلم؟ فإذا أقسم الله سبحانه بحياة لوط فحياة محمد أرفع. قال القرطبي: ما قاله حسن فإنه يكون قسمه سبحانه بحياة محمد صلى الله عليه وسلم كلاماً معترضاً في قصة لوط فإن قيل قد أقسم الله سبحانه بـ(التين والزيتون وطور سينين)، ونحو ذلك فما فيهما من فضل. وأجيب بأنه ما من شيء أقسم الله به إلا وفي ذلك دلالة على فضله على جنسه، وذكر صاحب الكشاف وأتباعه أن هذا هو من الملائكة على إرادة القول: أي قالت الملائكة للوط لعمرك، ثم قال: وقيل الخطاب لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه أقسم بحياة أحد قط كرامة له انتهى. وقد كره كثير من العلماء القسم بغير الله سبحانه وجاءت بذلك الأحاديث الصحيحة في النهي عن القسم بغير الله فليس لعباده أن يقسموا بغيره، وهو سبحانه يقسم بما شاء من مخلوقاته لا يسأل عما يفعل وهم يسألون، وقيل الإقسام منه سبحانه بالتين والزيتون وطور سنين والنجم والضحى والشمس والليل ونحو ذلك هو على حذف مضاف هو المقسم به: أي وخالق التين وكذلك ما بعده، وفي قوله: (لعمرك) أي وخالق عمرك، ومعنى (إنهم لفي سكرتهم يعمهون) لفي غوايتهم يتحيرون، جعل الغواية لكونها تذهب بعقل صاحبها كما تذهب به الخمر سكرة والضمير لقريش على أن القسم بمحمد صلى الله عليه وسلم، أو لقوم لوط على أن القسم للرسول عليه السلام. إنتهى كلامه رحمه الله.[/وسط]

اللهم أرزقنا الأدب معك ومع كتابك ومع حبيبك المصطفى الطاهر المطهر النقي المنقى صلى الله عليه وآله وسلم، وأرزقنا الفهم والإدراك وأفتح علينا من علومك وبركاتك وبركات حبيبك الهادي صلى الله عليه وآله وسلم وبركات كتابك العزيز. اللهم افتح علينا فتوح العارفين وأرزقنا الهداية والسعادة في الدارين يا أرحم الراحمين.


  • 0

#2 جمال ،،

جمال ،،

    مشرف قسم عرفهم من هو محمد وعضو لجنة تقييم المشاركات واداري

  • فرسان لهم بصمات
  • 5,018 مشاركة
  • الجنس:ذكر
  • الدولة:بلد الأزهر .
  • الهوايات:لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين ،،

  • الوسام الأول

تاريخ المشاركة 13/05/2008 - 07:30 ص

صورة مشاركه متميزه



صورة جزاكم الله خيرا


  • 0

.
صورة


#3 سناء

سناء

    مشرفة البيت المسلم على نهج رسول الله

  • المشرفات
  • 18,302 مشاركة
  • الجنس:أنثى
  • الدولة:باذن الله الفردوس الاعلى يارب
  • الهوايات:حب الله ورسوله واسعى الى السير على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم وارجوا ان يتقبل الله كل اعمالنا خالصه لوجه تعالى وارجوا ان يرزقنا الله حسن الخاتمه

  • الوسام الأول

  • الوسام الثاني

  • الوسام الثالث

  • الوسام الرابع

تاريخ المشاركة 13/05/2008 - 11:16 ص

بارك الله فيك
  • 0

صورة

اشهد ان لا اله الا الله
واشهد ان محمد رسول الله
لا اله الا انت سبحانك
انى كنت من الظالمين
اللهم ارزقنا حسن الخاتمه
ولا تقبضنا الا وانت راض عنا
وتقبل اعمالنا

يا ارحم الراحمين


صورة



صورة


#4 الحور العين

الحور العين

    مشرفة قسم الصوتيات والمرئيات

  • المشرفات
  • 7,877 مشاركة
  • الجنس:أنثى
  • الدولة:مصر

تاريخ المشاركة 13/05/2008 - 11:33 ص

صورة
  • 0

صورة





صورة


#5 الحور العين

الحور العين

    مشرفة قسم الصوتيات والمرئيات

  • المشرفات
  • 7,877 مشاركة
  • الجنس:أنثى
  • الدولة:مصر

تاريخ المشاركة 23/05/2008 - 05:03 ه

تم نقل الموضوع لقسم القرآن الكريم وعلومه

تم تعديل هذه المشاركة بواسطة الحور العين: 23/05/2008 - 05:03 ه

  • 0

صورة





صورة


#6 فجر الاسلام

فجر الاسلام

    مساعدة مشرف لقسم الأطفال وعضوة فريق تسويق الموقع-14 سنه

  • فتية المنتدى
  • 1,388 مشاركة
  • الجنس:أنثى
  • الدولة:خلف حصون نقابي احيا بكل سعاده بكل فخر وعزه 

  • الوسام الأول

  • الوسام الثاني

  • الوسام الثالث

تاريخ المشاركة 23/05/2008 - 05:52 ه

صورة


  • 0




#7 التواقة الى الجنة

التواقة الى الجنة

    من فرسان المنتدى

  • فرسان لهم بصمات
  • 2,084 مشاركة
  • الجنس:أنثى
  • الدولة:على بابك ربي ولن أغادره

  • الوسام الأول

  • الوسام الثاني

تاريخ المشاركة 02/07/2008 - 01:09 ص

بارك الله فيك
  • 0



#8 نانسي الخلف

نانسي الخلف

    من فرسان المنتدى

  • فرسان لهم بصمات
  • 1,060 مشاركة
  • الجنس:أنثى
  • الدولة:لبنان

  • الوسام الأول

تاريخ المشاركة 03/07/2008 - 08:24 ص

جزاك الله خيراً و سلمت يداك
  • 0


#9 درة الشرق

درة الشرق

    بغــــــــــــــــ لـــؤلــؤة ـــــــــــداد

  • المشرفين الإداريين
  • 24,063 مشاركة
  • الجنس:أنثى
  • الدولة:بلد العزة والكرامة
  • الهوايات:الادب والشعر

تاريخ المشاركة 03/07/2008 - 07:06 ه

ماشاء الله وفقك الله اخي الفاضل
  • 0



صورة


صورة






0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين

عدد الزيارات :